المشاركات

مشاركة مميزة

العودة إلى الأعماق

صورة
مهما أشرقتَ، ستظل تحمل حزنك القديم معك !نفسك المجبولة على الوحدة؛ملّت المجاملات الكلامية. ملّت لضربات التي لاتطيق عليها صبرًا.أنت كدمة كبيرة!بل قبيلة من الكدمات!تواري ملامحك عن الآخرين، حتى لايروا حجم خيبتك فيها.ملامحك المحنّطة مؤخرًا؛ صارت وجه مصمت.حتى ابتسامتك؛صارت تأتي على هيئة وجوم.مهما أشرقت من الداخل،  لن يرى سطوعك أحد.أنت الآن تنكفئ..تتقوقع.. تقرر أن تعود إلى أصلك الوحيد الذي لايثق إلا في أعماقه.وهذا جيّد.. بل ربما جيّد جدًا! 


جذور عارية

صورة
-أين أنتِ الآن؟ - واقفةٌ على ناصبة الحلم؛ لكنّني لاأقاتل  فقط أنظر إليكَ بقلب دامع، وأنتَ تُحاولُ تقليم أطراف حضوري في عالمك.
كنتُ أُمسك لكَ بالأطراف التي يصعب  عليك  تقليمها؛حتى لاأشقيك بمايخصني.  أعلم جيدًا، وبوعي تام كيف يمكن للوجع أن يشحذ سكاكينه، ويغرسها في قلب أنثى تقاومه باسم الكبرياء؛ لكنه هو الآخر يقتلها.
كنتَ شيئًا جميلًا في حياة باهتة. لا! لم تكن شيئًا!  بل كنتَ كلّ شيء يستحق في تلك الحياة.
-هل مازلتِ هناك؟
- نعم..  أتأمّلك بحزن شديد. هل أجهدكَ التقليم؟
-جدًا! كنتِ متجذِّرة  بشكل موجع. شعرتُ، وأنا أحاول اجتثاثك، كأنني اقتلع جذوري.
تعرفين! مذ بدأتُ تقليم الأطراف؛ شعرتُ بأنني عضو في جوقة أصوات الفوضى. لم يكن لدي صوت داخلي يحثني على المضي؛ فغدوتُ كحبةِ قمحٍ في مطحنة الشكوك. مختلفان!  لكننا نلتحمُ بشكل مدهش.
كلانا هرب من الآخر بكل ماأوتي من قوة في بادئ الأمر؛ لكننا فشلنا! وكأنه الهرب المؤدي  للالتحام ! لم أقامر معكِ بقلبي  كما أوصاني (مارك توين)  عندما قال: " عندما تحاول اصطياد الحبّ  قامر بقلبك، لابعقلك" اصطادك عقلي،واقنع فيك قلبي ؛حتى تجذّرتِ بشكل مؤلم، بينما بقيتُ أنا معك كشجرة مقلوبة؛ جذور…

موقع الدكتورة زكية العتيبي: علاقات من ماء

علاقات من ماء

صورة
ستعودين وحيدة كما بدأتك الحياة ! لاتحزني كثيرًا،فالله قد قضى أن الناس في حياتنا عابرون ، ليس منهم خلّ مقيم. لست جديدة على عالم الوحدة، فأنت لم  تُحصّني نفسك بالآخرين مذ بدأتِ رحلة البحث عنك. كنت تصنعين طقوسك بمفردك، تحتفلين بمفردك، وتحزنين أيضًا بمفردك ماالذي تغير الآن؟! 
ياسيدتي أنت دولة مستقلة، تمتلك تمويلها الذاتي. إن وقعتِ لن تقعي إلاواقفة! المرأة القوية المعتدة  لايكسرهاأحد وإن تألمت. الألم طاقة.. ! أليست هذه فلسفتك الخاصة؟! أنت قادرة  -بعد الله- على استثمار هذه الطاقة. ثم انظري من حولك! أنت في حقيقة الأمر لست وحيدة! هناك قلوب تحبك وترعاك من بعيد.. تفتقدك، وتدعو لك..  وربما تخشى الاقتراب من عالمك احتراما لك والأهم أنها تحبك بلا غاية وبمدى مفتوح وإن لم تسجل لها حضورًا يوميًا في تفاصيلك التي لايكترث لها أحد.
نعمة عظيمة قد لاتدركينها  كلما عبرك   الأصدقاء المقربون إلى ضفافهم الخاصة.. هم أيضًا لهم صداقاتهم الخاصة  التي  يعودون لها كلما ملوا التكرار.. لهم صداقات البدايات التي تستحق أن تحترم  فلاتحشري نفسك في عالم ليس لك وإن كان هو الذي أشرع  لك الأبواب.  اهتمي بك.. وتقبلي فكرة التخلي، ولاتعولي كثيرًا عل…

الخوف من التفاهة

صورة
أناأخاف! نعم أخاف من الأمور التافهة، والمواقف التافهة، وأشياء كثيرة.. كثيرة كلها تافهة!!
لاتخيفني الصعاب التي تعترضني، ولاالفخاخ التي أقع فيهانتيجة عمل قمت به ، لا! تلك أمور أتعامل معها على أنها اختبارات وتحديات بشرية. مايخيفني هو المخطط له بكيد الشيطان الضعيف، أو السرقات المباحة ! أوتلك الاقتحامات السافرة لحدودي الخفية. لاأصلح للمباغتة أبدًا! لاأصلح للانسكابات التي تأتي دفعة واحدة. عندما يتعلق الأمر بمشاعري، ووقتي  أخاف جدًا. ليس خوف الجبن لا! ولاخوف الرعب أيضًا لا! حالة تشبه الخوف لكنها ليست هو تمامًا! العلماء يُعرّفون الخوف بأنه: "الشعورالناجم عن الخطر أو التهديد المتصور يفضي إلى تغيير السلوك فينتج عنه الهرب، الاختباء، أو التجمد" أنا أهرب، وأختبئ، وأتجمد عندما تُهدد عزلتي التي ترتدي ثوب التواصل الشفيف. أضحك وأسخر وأكون قريبة للعموم بالمسافة ذاتها لكنني مغلفة بخيوط رفيعة تأخذ من الماء لونه. خيوط الحصانة والمحافظة على الاستقلال لا التعالي. لاأصلح للشللية! لاأصلح لتلقي الأوامر التي لاتروق لخط سيري المستقل. لاأصلح للحديث الثنائي، لكنني أزعم بأنني جميلة للحديث مع الجماعة بشكل واضح. الحديث مع الج…

قرار عاجل

صورة
خطاب إداري رقم: ( ألف غصن من اليباس فزّ لأجلك وانثنى)/تقسيم: حياة الرّوح. ------- إلى الرّجل الذي لاتغيب  عنه الشّمس في روحي-حفظه الله-.
تحيّة طيّبة  وبعد:
أرفع لسيادتكم  بشكواي هذه ؛ آملةً أن تعتنوا بها جيّدًا، كما أعتني بكلّ مايخصّ مستعمراتكم المقدّرة في داخلي.
ياسيّدي:
أعلم أنَّ الاستعمار لايُبقي ولايذر، وهو  إِمَّا  أن يكون إعمارًا لهويّة جديدة، وإِمَّا أن يكون تدميرًا للهويّة الأمّ. لكنَّ ماتفعله قواكم المحتلة؛ قدتخطّى ذلك بكثير! لقد قامتْ جيوشكم  بمحض إرادتها، وبتواطئ من محافظات الرّوح  بتدمير كلّ مايتعلق باستقلاليتنا، وإحلال  قواكم  المهيمنة عليها.
فالصّبح ياسيّدي؛ صارلايبدأ إلا بتغريد بلابل الرّوح  التي تسكن نوافذكم ،والمساء ات المنسيّة  يلتهمها الصّباح برهق السّهر.
 اختلاط الأوقات بمعيّة الغياب السّادر  شلّتْ الحركة، وعطّلتْ الحياة.  ونظرًا لما تقتضيه المصلحة العامّة ؛ آمل  أن توجهوا أمركم السّامي  إلى السيّد غياب بالرّحيل إلى غير رجعة.  فقد بعثرنا حضوره الدّائم مؤخرًا، كما أنّه غير مرحب به البّتة بين شعوبنا المغلوبة على أمرها.
ولكم خالص الأشواق والاشتياق:
التوقيع:
عاشقة وغلبانة.
----- مذكرات…

أعظم انتصار

صورة
ولعل أعظم انتصاراتك؛ أن تمتلك القدرة الكافية على جمع نفسك قطعة قطعة. أن تبنيك بعد انهيار،دون أن تمدّ يدك لأحدٍ كي ينتشلك من سقوطك.

موجبان يتنافران

صورة
وماذا بعد؟! لاشيء غيرالهراء الذي أورثته لها! كلُّ جمال ادّخرته لك، لم تهدأ حتى انتزعته معك! أنت هناك تعيش الرتابة، وهي هنا تتورم بمضادات الاكتئاب. كلاكما على جرفٍ هارٍ، يكاد أن ينهاربه. تمارسان اللامبالاة كالحمقى.  تئدان  الذكريات العذبة، حتى لاتسمعان صوت الحنين. كلاكما يجري في مارثونه الخاص، في مجرته الخاصة ؛لاقتناص بقايا أحلام منفصلة.  أنت تنجح؛لتغيضها، وهي تسطع، وتتوهج حد الاشتعال؛ لتُسكنك العتمة! وبعد كلّ نجاح؛ كلّ واحدمنكما يتقرفص على قلبه، ويجأر كطفل. كان النجاح لكما احتواء، قبل أن يتحول  إلى شتات.
وماذا بعد؟!
هل أنت سعيد الآن؟!

هوّة لاتُردم إلا بهم

صورة
أنت تكذب؛ عندما تتداوى بالآخرين، عن ذاك الذي يستولي على قلبك؛ كُلّما  أغضبك. أنت تكذب؛ عندما تظن أن بإمكانهم أن يسدوا تلك الهوّة العظيمة، التي أربكتْ مشاعرك بغيابه. أنت تكذب؛ عندما تظن أن وقت العابرين  ملك لك. ستعرف بأنهم يدّخرونك للفائض من أوقاتهم .. لأحاديث المساء، ودندنات الفجر.. وأنّك في  فضاءاتهم المزدحمة، مجرد قنطرة للعبور الاضطراري . أنت تكذب؛ لأنّك مازلت تذكره، وتتمنى أن يبادرهو بالرجوع؛لتزهد بكلّ العابرين؛ لأجل وميضك الصادق، ونبضك الأصيل.

رحلة الاغتراب

صورة
حدثني عن ذاك الشّعور الذي ينسلّ رويدًا رويدًا من أعماقك؛ فتبدأ بعده  رحلة اغترابك الأبدية.. حدثني  عن الغثيان  من التفاصيل  الباهتة على لسان ثرثار لا يتوقف عن الحديث  في كل شيء ببلاهة وغباء. حدثني  عن صبرك، الذي  صار ينفد  من الإسهاب في شرح فكرة  حضرت منذ البدء عارية، تشرح نفسها. حدثني عن هذا العالم الذي  تحوّل إلى دوار صباحي..  وكلام.. كلام..كلام  مكرور باهت و مزعج.